إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-18-2016, 11:34 PM   #1
ضـدالهجــر
مديرة عامة


الصورة الرمزية ضـدالهجــر
ضـدالهجــر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2612
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 المشاركات : 10,918 [ + ]
 التقييم :  5873
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي صبر الزهراء عليها السلام





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************

لقد تعرّضت الزهراء عليها السلام إلى مزيد من الصعاب والأزمات في جميع مراحل حياتها؛ ذلك لاَنّ الحكمة الإلهية اقتضت أن تكون فاطمة عليها السلام رمزاً لفضيلة المرأة وقدوةً لكمالها الإنساني في مجتمع يسوم المرأة أنواع الظلم والكبت والقهر ، فالقدوة التي خلقها الله تعالى للآخرة لا للدنيا ، لابد أن تكون محطة للمصائب والمحن والمعاناة ، وإلاّ فكيف تعلّم غيرها درس المقاومة والصبر وتجاوز المصاعب والعقبات؟ ومن هنا نجد أنّ الأنبياء والأوصياء والأئمة المعصومين ، كانوا أشدّ الناس محنةً وبلاءً ، لا امتحاناً وابتلاءً كما يفهمه البعض ، فإنّهم خارج دائرة التجربة والاختبار؛ لاَنّ الله تعالى
اصطفاهم وفضلهم على العالمين .
ولقد أخبرها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بأنّها أكثر نساء المسلمين معاناة ورزية حيث روي عن عائشة : أنه قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة : « إنّ جبرئيل أخبرني أنّه ليس امرأة من نساء المسلمين أعظم رزية منك ، فلا تكوني أدنى امرأة منهن صبراً ».
وعانت الزهراء عليها السلام منذ صباها حيث فقدت أُمّها ، وما تلا ذلك من الأحداث القاسية والمصاعب الجمّة التي أشرنا إلى بعضها في الفصل الأول ، وكان من أفدح المصائب التي منيت بها حبيبة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم هي فقدها لاَبيها ، فهي البنت الوحيدة التي بقيت بعده ، وتحملت مرارة فراقه مع صنوف الاضطهاد والبلوى ، فواجهت ذلك بعزم لا يلين صابرة محتسبة ، ثم كانت أول أهله لحوقاً به .
أمّا على صعيد حياتها الشخصية ، فقد علها ، وسألت الجارية ، بكى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : « يا فاطمة ، والذي بعثني بالحق ، إنّ في المسجد أربعمائة رجل مالهم طعام ولا ثياب ، ولولا خشيتي خصلة لاَعطيتك ما سألت .
يا فاطمة ، إنّي لا أُريد أن ينفكّ عنك أجرك إلى الجارية ، وإنّي أخاف أن يخصمك علي بن أبي طالب يوم القيامة بين يدي الله إذا طلب حقّه منك » ثم علّمها التسبيح . فقال علي عليه السلام : « مضيت تريدين من رسول الله الدنيا ، فأعطانا الله ثواب الآخرة ».
وكلّما ازدادت معاناة الزهراء عليها السلام فإنّها تحمد الله على نعمائه وتقيم الشكر على آلائه ، عن جابر الأنصاري رضي الله عنه أنّه قال : رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة
وعليها كساء من أوبار الإبل ، وهي تطحن بيدها ، وترضع ولدها ، فدمعت عينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : « يا بنتاه ، تعجّلي ـ أو تجرّعي ـ مرارة الدنيا بحلاوة الآخرة » ـ وفي حديث : « اصبري على مرارة الدنيا لنعيم الآخرة غداً » ـ فقالت : « يا رسول الله ، الحمد لله على نعمائه ، والشكر لله على آلائه » ، فأنزل الله تعالى : ( وسوف يعطيك ربك فترضى ) .
وعندما تكون الزهراء عليها السلام في موقع الخيار بين الدنيا والآخرة ، فإنّها لاتتوانى في اختيار ما عند الله سبحانه على حطام الدنيا الفانية على الرغم من الخصاصة وشدة الحاجة ، وضيق العيش .
عن سويد بن غفلة ، قال : أصابت عليّاً عليه السلام خصاصة ، فقال لفاطمة عليها السلام : « لو أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فسألتيه؟ فأتته . . . فقالت : يا رسول الله ، هذه الملائكة طعامها التهليل والتسبيح والتحميد ، فما طعامنا؟ » قال صلى الله عليه وآله وسلم : « والذي بعثني بالحقّ ، ما اقتبس في بيت آل محمد نار منذ ثلاثين يوماً ، ولقد أتتنا أعنز ، فإن شئت أمرنا لك بخمسة أعنز ، وإن شئت علمتك خمس كلمات علمنيهن جبرئيل » فقالت : « بل علمني الخمس كلمات التي علمكهنّ جبرئيل » . قال : « قولي : يا أول الأولين ، ويا آخر الآخرين ، ويا ذا القوة المتين ، ويا راحم المساكين ، ويا أرحم الراحمين » فانصرفت فدخلت على عليّ عليه السلام فقال : « ماوراءك؟ » فقالت : « ذهبت من عندك للدنيا ، وأتيتك بالآخرة » فقال : « خير أيامك » .

قال الحرّ العاملي رحمه الله في منظومته :
طلّـــقـت الـدنيا كفـــعـل بعلهـــــا * واشتغلت عنهـا بـحسن فعلهـــا
لا تعــــرف اللذات والتنعّـــــــمـا * والحلي واللبس عُلاً وكرما
ولقوة صبر الزهراء عليها السلام المستمدّ من قوة إيمانها وتعلّقها العجيب بالله عزّوجلّ ، لم يشكّل بيتها الطاهر بأثاثه البسيط جداً جزءاً من المعاناة النفسية التي تترك آثارها السيئة في نفوس النساء عادة ، بل كانت تفيض حبّاً وحناناً وبشاشةً تغمر فيها عليّاً والسبطين عليهم السلام بما يجعل من فراشهم وهو جلد كبش أرقّ من الحرير ، وأما المعاناة الجسدية فهي معاناة طبيعية كانت تبثها الزهراء عليها السلام إلى أبيها العظيم صلى الله عليه وآله وسلم فيحيلها إلى الصبر زاداً ووقاءً .
عن أنس ، قال : جاءت فاطمة عليها السلام إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقالت : « يا رسول الله ، إنّي وابن عمي مالنا فراش إلاّ جلد كبش ننام عليه ، ونعلف عليه ناضحنا بالنهار » . فقال صلى الله عليه وآله وسلم : « يا بنية اصبري ، فإنّ موسى بن عمران أقام مع امرأته عشر سنين مالها فراش إلاّ عباءة قطوانية ».
وعن علي عليه السلام ـ في حديث ـ قال : « وعلينا قطيفة إذا لبسناها طولاً خرجت منها جنوبنا ، وإذا لبسناها عرضاً خرجت رؤوسنا وأقدامنا » .
وفي حديث آخر عنه عليه السلام : « أنّهما كانا يتغطيان في قطيفة ، إذا غطيا رؤوسهما انكشفت أقدامهما ، وإذا غطيا أقدامهما انكشفت رؤوسهما ».
وجاء في كتاب (زهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) لابن بابويه أنّ سلمان رضي الله عنه بكى حينما
رأى فاطمة عليها السلام قد خرجت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشملة لها خلقة ، قد خيطت في عدّة مواضع ، فلما دخلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم قالت : « يا رسول الله ، إنّ سلمان تعجب من لباسي ، فو الذي بعثك بالحق مالي ولعليّ منذ خمس سنين إلاّ مسك كبش نعلف عليه بالنهار بعيرنا ، فإذا كان الليل افترشناه ، وإن مرفقتنا لمن أدم حشوها ليف » . فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : « يا سلمان ، إنّ ابنتي لفي الخيل السوابق ».
وصبرت الزهراء عليها السلام على الجوع الذي نال منها حتى غارت عيناها وغلبت الصفرة على وجهها ، ولصق بطنها بظهرها ، فحظيت بعناية الله سبحانه حيث كثّر الطعام في بيتها ، وأنزل عليها رزقاً من السماء كما قدّمنا ، وحظيت بعناية أبيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث دعا لها بإذهاب الجوع عنها .
عن عمران بن حصين ، قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم جالساً إذ أقبلت فاطمة عليها السلام فوقفت بين يديه ، فنظر إليها وقد غلبت الصفرة على وجهها ، وذهب الدم من شدة الجوع ، فقال : « ادني يا فاطمة » فدنت ، ثم قال : « ادني يا فاطمة » فدنت حتى وقفت بين يديه ، فوضع يده على صدرها في موضع القلادة ، وفرّج بين أصابعه ، ثم قال : « اللهمّ مشبع الجاعة ورافع الوضعة ، لاتجع فاطمة بنت محمد » فغلب الدم على وجهها ، وذهبت تلك الصفرة .
وجاء في (تذكرة الخواص) لسبط ابن الجوزي أنّه حينما تصدّقت عليها السلام على المسكين واليتيم والأسير ، دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي قائمة في محرابها ، ولقد لصق بطنها بظهرها ، وغارت عيناها من شدة الجوع . فقال
النبي صلى الله عليه وآله وسلم : « واغوثاه بالله ، آل محمد يموتون جوعاً! » فهبط جبرئيل عليه السلام وهو يقرأ ( يوفون بالنذر ) الآية .
وعن عمران بن حصين ، قال : إنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم عاد فاطمة عليها السلام وهي مريضة ، فقال : « كيف تجدينك يا بنية ؟ » قالت : « إنّي لوجعة ، وإنّه ليزيدني وجعاً ، أنه ليس لي طعام آكله »فقال صلى الله عليه وآله وسلم : « يا بنية ، أما ترضين أنك سيدة نساء العالمين ؟ »
ولم تجزع الزهراء عليها السلام يوماً قطّ مما تعانيه من أُمور الدنيا ، ولم تتذمّر يوماً قط بوجه أمير المؤمنين علي عليه السلام ، ولم تكلّفه فوق طاقته حياءً من الله سبحانه ، بل كانت تؤثره على نفسها وعلى ابنيها ، وكان أمير المؤمنين عليه السلام يبادلها المثل ، وربما أرسلها ـ رأفةً بحالها ـ إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تستطعمه .
عن أبي سعيد ، قال : أصبح علي عليه السلام ذات يوم فقال : « يا فاطمة ، هل عندك شيء تغدّينيه؟ » قالت : « لا والذي أكرم أبي بالنبوة ما عندي شيء أغدّيكم ، ولا كان لنا بعدك شيء منذ يومين نطعمه ، إلاّ شيء أُوثرك به على بطني وعلى ابني هذين » .
قال : « يا فاطمة ، ألا أعلمتني حتى أبغيك شيئاً! » قالت : « إنّي استحي من الله أن أُكلفك ما لا تقدر عليه » فخرج من عندها واثقاً بالله وحسن الظنّ به واستقرض ديناراً ... الحديث
وفيه تكثير الطعام لأهل البيت عليهم السلام في بيت الزهراء عليها السلام بفضل من الله تعالى ورحمته


وعن محمد بن كعب القرظي ، عن أمير المؤمنين عليه السلام ـ في خطبةٍ له بأهل العراق ـ قال : « قد رأيتني مكثت ثلاثة أيام من الدهر ما أجد شيئاً آكله حتى خشيت أن يقتلني الجوع ، فأرسلت فاطمة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تستطعمه لي . فقال صلى الله عليه وآله وسلم : يا بنية ، والله ما في البيت طعام يأكله ذو كبد إلاّ ماترين ـ لشيء قليل بين يديه ـ ولكن ارجعي فسيرزقكم الله ، فلمّا جاءتني فأخبرتني انفلتّ وذهبت حتى آتي بني قريظة ، فإذا يهودي على شقّة بئر ، فقال : يا عربي هل لك أن تستقي لي نخلي كلّ دلو بتمرة ، فجعلت أنزع ، فكلّما نزعت دلواً أعطاني تمرةً ، حتى إذا امتلأَت يدي من التمر قعدت فأكلت وشربت من الماء ، ثم قلت : يالك بطناً ، لقد لقيت اليوم ضراً! ثمّ نزعت مثله لابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ثمّ انفلتّ راجعاً . . . » الحديث .
وعن أسماء بنت عميس ، عن فاطمة عليها السلام : « أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتاها يوماً فقال : أين ابناي ـ يعني حسناً وحسيناً ـ . قالت : أصبحنا وليس في بيتنا شيء يذوقه ذائق ، فقال علي عليه السلام : أذهب بهما ، فإني أتخوف أن يبكيا عليك ، وليس عندك شيء » .





 
 توقيع : ضـدالهجــر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 05-22-2020, 05:36 PM   #2
:: وسام التميز ::


الصورة الرمزية ولد الملاحة
ولد الملاحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2449
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 المشاركات : 5,455 [ + ]
 التقييم :  4394
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السلام على الزهراء وعلى أبيها
وعلى بعلها وعلى بنيها
وعلى السر المستودع فيها



هيَ فاطمٌ وحي الإله وسرّه
بنت النبي المصطفى وحبيبته

أم الأئمة والهداة ونورها
زوج الإمام المرتضى وخليلته




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
 توقيع : ولد الملاحة

أملاَّحــة الخط قد كنتِ لــي


مقرا ً وما زلت ِ لي موطِـــنا (:


رد مع اقتباس
إضافة رد


 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 2
, ضـدالهجــر
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حجاب السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام والسيدة الحوراء زينب عليها السلام عاشق آل محمد :: مرسى العليوات الأسلامي :: 3 12-17-2012 01:43 AM
إلى قلب أمي فاطمة الزهراء عليها السلام شفاء الروح :: مرسى العليوات لعلوم أهل البيت عليهم السلام :: 3 09-17-2011 08:48 AM
تسقيط الزهراء عليها السلام مجنون البتول :: مرسى العليوات للأتراح والوفيات ومواقيت المجالس الحسينية :: 13 02-25-2009 10:50 PM
حرز فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ۩ أمير الأحزان ۩ :: مرسى العليوات للأذكار والأدعيه اليومية :: 131 01-31-2009 01:09 PM
لغز تكشفه الزهراء عليها السلام مجنون البتول :: مرسى العليوات لأرض الطفوف و شهر صفر :: 4 01-13-2009 10:22 AM


شات تعب قلبي تعب قلبي شات الرياض شات بنات الرياض شات الغلا الغلا شات الود شات خليجي شات الشله الشله شات حفر الباطن حفر الباطن شات الامارات سعودي انحراف شات دردشة دردشة الرياض شات الخليج سعودي انحراف180 مسوق شات صوتي شات عرب توك دردشة عرب توك عرب توك


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول